الاحتلال يرتكب جريمة بحق الإنسانية بإجراء تجارب طبية على المصابين الأحوازيين

 

ذكرت المصادر الطبية خاصة لقناة أحوازنا، أن مستشفيات الأحواز تجري تجارب سريرية على المرضى الأحوازيين المصابين بفيروس كورونا، بشأن علاج في هذا الشأن.

وأضافت المصادر أن قسم الصحة في  مليشيا الحرس الثوري الإرهابية، هو من يقف وراء هذه الجريمة، مشيرة إلى أن  هناك غرفاً داخل هذه المستشفيات، لا تخضع لمراقبة بقية أفراد الفرق الطبية، وعند تقصي أسباب منع إدارة المستشفى من التعامل مع هذه الحالات داخل الغرف، أوضح العاملون في نقل الوفيات، أن معظم المصابين فيها، ينقلون مباشرة إلى المقابر لدفنهم.

وفي سياق متصل قالت مصادر لقناة أحوازنا، إن عدد المصابين بفيروس كورونا في الأحواز المحتلة، قد ازداد على نحو يفوق القدرة الاستيعابية لمستشفيات الأحواز، ما يجعلها غير قادرة على استقبال مرضى جدد.

وانتقد رواد على مواقع التواصل الاجتماعي وحقوقيون أحوازيون، الطريقة التي أدار بها الاحتلال، أزمة عدوى فيروس كورونا، منذ البداية، إذ لم يقم بمنع دخول القادمين من محافظات موبوءة في الشمال، باتجاه مدن وقرى الأحواز، ثم فشل في احتواء الوباء، وساهم عبر إجراءات فتح الإغلاق العام، بانتشار العدوى، وارتفاع عدد المصابين في عموم الأحواز.

وعلى صعيد متصل أعلنت دائرة الصحة في قضاء عبادان، عدم قدرة مستشفيات المدينة على استيعاب المزيد من الإصابات بفيروس طورونا، بالنظر إلى امتلاء غرف المستشفيات بالمصابين .

وكشف رئيس جامعة العلوم الطبية في عبادان أن فيروس كورونا ينتشر على نحو سريع ومخيف بين سكان أقضية عبادان، والمحمرة، والفلاحية، مؤكداً أن الأوضاع حرجة للغاية وتستوجب إعلان الإغلاق التام في هذه الأقضية.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى