تغريدة عنصرية للإعلامية الفارسية مسيح علي نجاد تثير غضب الأحوازيين

 

أثارت التغريدة العنصرية للإعلامية الفارسية المعارضة مسيح علي نجاد، على حسابها الرسمي في تويتر، حول مقتل الفتاة الأحوازية فاطمة بريهي على يد زوجها، غضب وسخط الأحوازيين .

وكانت نجاد كتبت : إن وأد البنات هي ثقافتهم!.

 ورد ناشطون أحوازيون على مسيح علي نجاد، بأن من تشرّب التمييز العنصري، من الصعب عليه رؤية حقيقة ما يجري، وأن على مسيح أن تفتح موقع “ما زنان” للاطلاع على جرائم مجتمعها الفارسي، قبل أن تستغل حادثة ما، للنيل من العرب الأحوازيين

وأضاف الناشطون أن العنف ضد النساء، لا يقتصر على الأحوازيين، وأن حالات العنف ضد المرأة تحدث حتى في الدول المتقدمة مثل الدول الأوروبية.

 وفي هذا السياق وجهت مجموعة من الناشطات الأحوازيات بياناً دانن فيه جريمة قتل الفتاة واستنكرن ما جاء في تغريدة علي نجاد، حيث جاء في بيانهن الآتي : ” نوجه رفضنا القاطع لما قالته السيدة مسيح علي نجاد لأنها لا تمثل المرأة الأحوازية، مظلومة كانت أم ظالمة “.

وأضاف بيان الناشطات الأحوازيات، ” لا يحق لها التدخل والتطاول على تاريخنا دون علم كي تفرغ ما يثقل عقلها من جهل ومن كره فنحن نسائل أنفسنا عمّا يمنعها من الحديث عن السجينات وإن أردنا التبيين فنجده في ميلها العارم لتسليط الضوء على ما ينذر بغياب المنطق والعلم لدينا. “.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى