الاحتلال يعتقل ناشطين اثنين، ويعيد الأسير توفيق التميمي إلى السجن رغم تدهور حالته الصحية

أفادت مصادر حقوقية أحوازية، بأن قوات الاحتلال اعتقلت الناشط الأحوازي، عباس رمضان ربيحات، من منزله في مدينة عبادان، واقتادته إلى وجهة مجهولة.

وذكرت المصادر، أن قوات الأمن داهمت منزل ربيحات، وعبث في محتوياته، قبل أن تصادر هواتف جميع أفراد عائلته، وتعتقله، وتقتاده إلى جهة مجهولة.

وفي سياق متصل أفادت مصادر حقوقية أحوازية، بأن مخابرات الاحتلال اعتقلت الشاب الأحوازي علي كريم عبيات البالغ من العمر 18 عاماً بعد مداهمة منزله في حي الثورة غربي الأحواز العاصمة.  وأضافت المصادر أن مخابرات الاحتلال، صادرت جميع هواتف أفراد أسرة المعتقل وعبثوا في محتويات منزله، قبل أن يقتادوه إلى جهة مجهولة.

وفي السياق ذاته أفرجت سلطات الاحتلال عن الأسير طعمة الموسوي بعد أن قضى أربع سنوات في سجن شيبان المركزي. وعلى صعيد متصل أعادت سلطات الاحتلال، الناشط الأحوازي توفيق التميمي، إلى السجن، بعد انقضاء مدة إجازته التي خرج بموجبها لتلقي العلاج.

وكان الأسير توفيق التميمي، قد دخل في إضراب عن الطعام احتجاجا على عدم نقله إلى المستشفى رغم معاناته من عدة أمراض، قبل أن تأذن له سلطات الاحتلال بإجازة لتلقي العلاج. ويقضي التميمي ابن بلدة الجراحي ، حكما بالسجن مدته 17عاماً،  بتهمة الانتماء لحركة النضال العربي لتحرير الأحواز.

وفي سياق آخر جددت عائلة الأسير الأحوازي، مجيد سلمان الزبيدي، في رسالة مصوّرة لها، دعوة عموم أبناء الشعب الأحوازي، للمساهمة في جمع المبلغ الكبير الذي اشترطته سلطات الاحتلال، للإفراج عن المعتقل الأحوازي المحكوم بالإعدام.

وكانت سلطات الاحتلال اعتقلت الزبيدي، على خلفية قتله أحد عناصر الشرطة، دفاعا عن الشرف العربي، وتتطلب حملة التبرعات ، جمع مبلغ 13 مليار ريال إيراني، لإطلاق سراح الزبيدي.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى