مقتل طفلين أحوازيين في أثناء عودتهما من العمل

 

أفادت مصادر خاصة لقناة أحوازنا، بمصرعِ طفلينِ أحوازيين، من أبناءِ الملاشيةغربي الأحواز العاصمة، جراء دعس سيارة لهما، في وقت متأخر من الليل .

وقالت المصادر ، إنَّ الطفلينِ مهدي الحيدري، وعبدالله الكناني، كانا يعملان في مركز لإعادة تدوير النفايات وخلال عودتهما إلى البيت في الساعة الواحدة بعد منتصف الليل، دعستهما سيارة ولاذت بالفرار.

وأضافت المصادر إن أحد المارة وجد جثماني الطفلين وهما مضرجان بالدماء وقد فارقا الحياة.  وأثار هذا الحادث الأليم، سخط وغضب الأحوازيين، بسبب اضطرار الطفلين للعمل، في ظروف قاسية وفي أوقات متأخرة لإعالة أسرتيهما.
وتشير تقارير حقوقية إلى تزايد نسب عمالة الأطفال في الأحواز، بسبب سوء الأوضاع الاقتصادية لعوائلهم، والسياسات الاقتصادية الفاشلة التي تنتهجها دولة الاحتلال مع العوائل ذات الدخل المحدود، والتى بسببها يضطر الأطفال إلى دخول ساحات العمل الشاقة من أجل توفّر لقمة العيش.

وأكدت دراسة ميدانية  أن أكثر من 560 طفلاً في الأحواز العاصمة يعملون في جمع النفايات والمهن المشابهة، في مشاهد مأساوية تفضح كارثية الاوضاع الاقتصادية لأهلهم، الذين باتوا عاجزين عن تلبية أدنى متطلبات أطفالهم، ما دفعهم للشغل في أعمال لا تتلائم مع أعمارهم، بالإضافة إلى اضطرارهم لمغادرة مقاعد الدراسة مبكراً.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى