أخبار

وثيقة تكشف أوامر وزير النفط في دولة الاحتلال بعدم توظيف الأحوازيين في المنشآت النفطية

 

كشفت وثيقة مسربة، طلب وزير النفط في دولة الاحتلال، “بيجن زنكنه” من وزير داخلية دولة الاحتلال ، عبدالرضا رحماني فضلي، إبلاغ  حكام الأقاليم وخصوصاً جرون، وأبو شهر، وشمالي الأحواز، بضرورة عدم توظيف واستخدام عاملين في المنشآت النفطية من أبناء تلك المناطق المشار إليها.

كما أظهرت وثيقة ثانية توظيف 60 عاملاً من المستوطنين من إقليم لورستان، للعمل في المنشآت النفطية في جرون.  وقال ناشطون إن هذه الوثائق تبرز بوضوح نهج سلطات الاحتلال، في ممارسة التمييز العنصري ضد الأحوازيين ومحاولات تغيير التركيبة السكانية عبر استقدام المستوطنين إلى الأحواز.

وكانت وثيقة مسرّبة صادرة عن وزارة نفط الاحتلال، مصنّفة على أنها سرّية،  كشفت مدى تعامله العنصري مع المرضى الأحوازيين في المستشفيات التابعة للوزارة حيث وتوصي الوثيقة المسرّبة إدارة المستشفيات التابعة لوزارة النفط، بعدم استقبال المرضى من سكان مدن معشور، وعبادان، وشمس العرب، وسنتر أويل (آغاجری) إلا في الحالات الطارئة.

وتظهر الوثيقة أسماء مساعد وزير النفط للموارد البشرية آنذاك، والرئيس الحالي لجامعة النفط،دكتور كريم سلحشور ومدير دائرة الصحة في وزارة النفط، دكتور حبيب الله سميع.

 وفي سياق متصل احتج عدد من العمال الأحوازيين المفصولين من شركة برسبوليس للبتروكيماويات، على توظيف 30 مستوطن فارسي، بدلا منهم في الشركة.

وأظهرت صور حالة الاضطراب التي جرت عبر قدوم العمال المستوطنين الجدد، من قبل بقية عمال الشركة من الأحوازيين. وكانت الشركة قامت بفصل تعسفي لعمال أحوازيين تحت ذرائع مختلفة، ليتبين في نهاية المطاف أن الغاية هي حجز أماكن وظيفية للمستوطنين.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى