المصادر الطبية الأحوازية: إصابات فيروس كورونا في عموم الأحواز بلغت 44 ألف حالة

 

كشفت المصادر الطبية الأحوازية، لقناة أحوازنا ، إنَّ عدد الوفيات جراء الإصابة بفيروس كورونا المستجدّ في عموم الأحواز حتى اليوم، بلغ 1396 حالة، إذ توفي 139 شخصاً خلالَ اليومين الماضيين.

وذكرت المصادر ، أنَّ عددَ حالاتِ الإصابة المؤكدة في جميع أنحاء الأحواز ارتفع إلى 44 ألف حالة إصابة، بعد ما اعترفت سلطات الاحتلال بإصابة 30 شخص في شمالي الأحواز، و4 آلاف في أبوشهر و10 آلاف في جرون، بفيروسِ كورونا منذ بدءِ الأزمة.

أعلنت إدارة المستشفى العام في مدينة القنيطرة عن عدم قدرتها على استقبال مصابين جدد بفيروس كورونا. وطلبت إدارة المستشفى نقل المصابين من أصحاب الحالات الحرجة، إلى مستشفيات مدينتي السوس والعقيلية، برغم توارد أنباء عن أن الأسرّة المخصصة لمصابي كورونا في مستشفى السوس، تبلغ 27 سريراً لم يتبق منها سوى 4 أسرة شاغرة.

وفي هذا السياق أعلن مستشفى الرستماني الخيري في مدينة القماندية جنوبي الأحواز، عجزه عن استيعاب المزيد من المصابين بعدوى فيروس كورونا داخل المستشفى. وكانت أوضاع المناطق الجنوبية من الأحواز المحتلة، شهدت تدهورا متسارعا خلال الأيام الأربعة الماضية، ما ينذر بحدوث كارثة صحية شاملة في عموم الأحواز، بالنظر إلى تصاعد أعداد الوفيات والإصابات خلال الأيام القليلة الماضية.

اعترف رئيس جامعة العلوم الطبية في جرون، حسين فرشيدي، بأن مستشفيات المدينة أصبحت عاجزة عن استقبال أي مصابين جدد بفيروس كورونا، بعد امتلاء كل الأسرَّة المخصصة لهذا الشأن.

وأفادت تقارير جامعة العلوم الطبية بمدينة عبادان، عن امتلاء مستشفيات المدينة المخصصة للعزل الصحي، بمصابي فيروس كورونا. وذكرت التقارير أن مستشفيات عبادان لم تتمكن من استقبال نحو 300 مصاب من أصحاب الحالات الحرجة للغاية، بسبب عدم توفر إمكانية لاستيعابهم ومعالجتهم داخل هذه المستشفيات.

من جهة أخرى، ذكرت المصادر الطبية الأحوازية، أن مستشفى نفط عبادان، يرفض استقبال مصابي فيروس كورونا، برغم توفر المستشفى على الإمكانية والتجهيزات الصحية المطلوبة للعلاج.

واعترف رئيس جامعة العلوم الطبية في الأحواز، ابول نجاديان، بأن المستشفيات الست المخصصة للتعامل مع فيروس كورونا في مدينة الأحواز العاصمة، قد امتلأت تماماً بالمصابين، ولم يعد هناك أي مجال لاستقبال مصابين جدد.

وقال ناشطون إن الأوضاع في مدن وبلدات شمالي الأحواز، كارثية وأن وباء كورونا قد خرج عن السيطرة فيها ، بعد أن سجلت المستشفيات في شمالي الأحواز نصف الإصابات على مستوى جغرافيا إيران بأكملها.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى