حصيلة كورونا في الأحواز: قرابة 1500 حالة وفاة وأكثر من 45 ألف حالة إصابة

 

أفادت المصادر الطبية الأحوازية لقناة أحوازنا، بأن عدد الوفيات جراء الإصابة بفيروس كورونا المستجد في عموم الأحواز، بلغ 1444 حالة، بعد تسجيل وفاة  48 شخصاً خلال الـ 24 ساعة الماضية.  وذكرت المصادر ، أن عدد الإصابات المؤكدة في جميع أنحاء الأحواز وصل إلى 45 ألف و734 إصابة.

وفي سياق متصل اعترف فرهاد ابول نجاديان رئيس جامعة العلوم الطبية في الأحواز العاصمة بزيادة أعداد المصابين بفيروس كورونا وتكدسهم في مستشفيات مدينتي عبادان والقنيطرة. وأوضح نجاديان أن المستشفيات في المدينتين تعاني من النقص الشديد في فرق العمل الطبية، وأعداد الأسرَّة، وأجهزة التنفس الصناعي، ما يفاقم من حجم الأزمة ويجعل هذه المستشفيات عاجزة عن التعامل مع الحالات الحرجة للمصابين بفيروس كورونا.

وعلى صعيد متصل أعلنت دائرة الصحة في قضاء عسلو إغلاق ثلاثة مراكز صحية في مدينة عسلو، وبلدتي النعيمية وبلدة أخند بعدما بينت الفحوص المخبرية إصابة عدد كبير من العاملين في هذه المراكز بفيروس كورونا.

وسبق أن أعلنت سلطات الاحتلال إغلاق أربعة مراكز في مناطق مختلفة من أبوشهر، للسبب ذاته ما يؤكد عدم وجود رقابة صحية على تطبيق الإجراءات الخاصة بالوقاية والحماية من العدوى داخل هذه المراكز.

وفي الإطار نفسه تداول ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي، مقطعاً مصوراً يظهر أحد المواطنين الأحوازيين من أبناء مدينة المحمرة، وهو يتحدث عن مأساة دفن ضحايا فيروس كورونا ، داخل مقابر خاصة في المدينة.

وكشف المواطن، خلال المقطع المصور، أن بلديات الاحتلال، تتقاضى مبالغ طائلة من أسر الضحايا مقابل تسليم الجثث لهم، ويضطر الاهالي إلى دفع مبالغ إضافية أخرى من أجل تأمين تكاليف القبور.

وأضاف المواطن إنه اضطر لدفع 181 مليون ريال ، من أجل تسلم جثمان أحد اقربائه المتوفين بفيروس كورونا، واضطر لدفع 18 مليون ريال أخرى أيضاً ، من أجل حصوله على القبر.

ورأى ناشطون إن هذا المقطع، يدحض كل مزاعم الاحتلال بأن الخدمات الطبية التي تقدم للمصابين بفيروس كورنا مجانية، ويؤكد أن هناك تجارة تستمر في ابتزاز الأحوازيين حتى بعد وفاة المصاب بفيروس كورونا.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى