اعتصام عمال شركة المياه والصرف الصحي في الأحواز للمطالبة برواتبهم المتأخرة

تجمع عشرات العمال من شركة المياه والصرف الصحي أمام مبنى حاكم الاحتلال في مدينة الأحواز العاصمة، للمطالبة برواتبهم المتأخرة منذ 5 أشهر.

وأكد العمال أنه وبعد دمج شركتي المياه والصرف الصحي، قررت الإدراة الجديدة طرد عدد من العمال لأسباب واهية ودون إنذار مسبق. وأوضح العمال أنهم لم يحصلوا على الضمان الصحي منذ 28 شهراً، مطالبين بحل منصف لمشاكلهم، يضمن لهم جميع حقوقهم.

وفي سياق متصل تجمع عدد كبير من العمال المفصولين من وظائفهم في المنطقة الخضراء ببلدية المنطقة الثانية أمام بلدية مدينة الأحواز العاصمة للمطالبة بإعادتهم إلى أعمالهم. وأكد العمال أن قرار فصلهم  عن العمل، كان تعسفيا، ومخالفا لقوانين العمل، وأن بعضهم يمتلك خدمة متصلة تتجاوز التسعة أعوام. وطالب العمال بإعادتهم للعمل، مؤكدين عدم ارتكابهم أي أخطاء مهنية تستدعي فصلهم عن العمل.

وفي السياق ذاته تجمع عدد من عمال شركة رامبكو للهندسة النفطية الواقعة غرب مدينة كوت عبد الله، تجمعوا أما مبنى المحافظة بالأحواز العاصمة للمطالبة بدفع مستحقاتهم المالية. وأكد العمال أن قرابة 80% منهم لم يحصلوا على رواتبهم منذ 7 أشهر وسط تعنت إدارة الشركة في صرفها، إضافة إلى قيام الأخيرة بتقليص مدة تعاقد العمال من ثلاثة أشهر إلى شهر واحد فقط.

وأضاف العمال أن مطبخ الشركة مغلق منذ 10 أشهر، ما يضطرهم لشراء وجباتهم على نفقاتهم الخاصة الأمر، الذي يزيد من أعبائهم المالية مع تأخر الرواتب.

وعلى صعيد متصل، تجمع عدد كبير من عمال الخدمات التابعة لبلدية مدينة كوت عبدالله امام مبنى البلدية للمطالبة بدفع رواتبهم المتأخرة منذ عدة أشهر. وكانت إدارة البلدية ماطلت العمال خلال الفترة الماضية، مقدمة وعودا بحل هذه المشكلة.

لكن وبعد مرور شهرين على وعود الإدارة، وجد العمال أن الإدارة استغفلتهم، وتحاول كسب الوقت، دون أن تلبي مطالبهم المشروعة في الحصول على رواتبهم المستحقة منذ عدة أشهر.

وتجمع عمال متقاعدون من شركة أسمنت الأحواز، أمام مبنى إدارة الشركة، للمطالبة بدفع مستحقات التقاعد المتأخرة منذ أشهر. وكان العمال المتقاعدون أشاروا إلى أن عدم دفع الشركة لرواتبهم التقاعدية، مخالف لقوانين العمل، وأنهم عملوا طيلة سنوات بأجور قليلة، آملين أن يستمر راتبهم التقاعدي بشكل شهري.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق