محكمة الاحتلال تصدر حكماً جائراً على ناشط أحوازي…وتدهور الحالة الصحية للأسير مهدي جبار

أصدرت محكمة الاحتلال في مدينة الفلاحية، حكماً جائراً بحق الناشط والمدرس الأحوازي، عادل حسن العموري، بالسجن لمدة 9 سنوات بتهمة إثارة الرأي العام عبر منصات التواصل الاجتماعي، وازدراء خامنئي، والتآمر على الأمن القومي لدولة الاحتلال.

ويعمل الناشط عادل حسن، و البالغ من العمر 33 عاماً مدرساً في المدرسة الابتدائية بقرية السَفْحَة التابعة لناحية دورخوين في قضاء الفلاحية.

 ويعد عادل حسن من أبرز الناشطين في ناحية دورخوين، حيث عمل على فضح ممارسات الاحتلال بحق أهل الناحية وقراها مثل مصادرة الاراضي الزراعية لصالح مشروع قصب السكر الاستيطاني، وتجفيف مياه نهر الدجيل وآثاره المدمرة على الزراعة.

 وقد تسبب هذا النشاط المدني في اعتقاله من جانب مخابرات الاحتلال في مايو/أيار من عام 2019 وبعد عدة أشهر من التعذيب الوحشي، عاودت سلطات الاحتلال إطلاق سراحه مقابل وثيقة مالية قدرها 5 مليارات ريال إيراني، لتصدر محكمة الاحتلال في الفلاحية عليه حكماً بالسجن لمدة 9 سنوات .

وفي سياق متصل قالت مصادر حقوقية، أن الحالة الصحية للأسير الأحوازي مهدي جبار المعربي من أبناء مدينة الحميدية ، تدهورت بعد تعرضه للتعذيب في منفاه بسجن تربت جام في إقليم خراسان جنوبي.

وكانت سلطات الاحتلال اعتقلت معربي، البالغ من العمر 28 عاما، قبل 5 سنوات وحكمت عليه بالسجن 25 عاماً، بتهمة ” محاربة الله ورسوله “.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق