صهاريج نقل المياه تكشف زيف ادعاءات الاحتلال حول انتهاء الأزمة في قرى الغيزانية

 

أثار تقاطر صهاريج نقل المياه إلى قرى ناحية الغيزانية شرقي قضاء الأحواز، تساؤلاً بين الناشطين الأحوازيين عن صحة ما روجت له وسائل إعلام الاحتلال في الأسابيع الماضية بأن أزمة مياه الشرب في أغلب قرى الغيزانية، شارفت على الانتهاء، بعد ما زعمت سلطات الاحتلال أنها ربطت  قرى الغيزانية بشبكة المياه في الأحواز العاصمة.

وقال ناشطون إن سلطات الاحتلال، حاولت في الأيام الأولى لأزمة الغيزانية، امتصاص غضب الناس، عبر وعود كاذبة وافتتاح مشاريع نقل المياه، غير أن هذه المشاريع لم تر النور حتى هذه اللحظة.

وفي هذا السياق اعترف جعفرآل مجدم، عضو مجلس مدينة الغيزانية بوجود 30 قرية من توابع الغيزانية لم تصلها مياه الشرب بعد، ولم يشرع المسؤولون في محاولة توصيل الخدمة إليهم.

وأكد مجدمي أن عدد سكان هذه القرى يبلغ نحو 10 آلاف نسمة ، وهم يضطرون لشراء المياه عبر الصهاريج.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى