مليشيا الحرس الثوري الإرهابية تعتزم إخلاء جزيرة الأراك وتحويلها إلى قاعدة عسكرية

 

تعتزم مليشيا الحرس الثوري الإرهابية إخلاء جزيرة الأراك في الخليج العربي من سكانها الأحوازيين، وتحويلها إلى قاعدة عسكرية تتبع لقواتها البحرية.

وقال ناشطون إن بحرية الحرس الثوري، أنشأت في السنوات الثلاث الأخيرة، عدة مرافق حيوية مثل بناء طريق حول الجزيرة، ومشاريع سياحية، ومحطات كهرباء ومياه بالإضافة إلى تعزيز وجودها العسكري فيها.

وأضاف الناشطون، إن جميع سكان الجزيرة يعملون في مجال صيد الأسماك، لكنهم اليوم باتوا يواجهون مصاعب جمة، بعد ما رفضت سلطات الاحتلال تزويدهم بالوقود.

 ويقول الصيادون إن هذه الإجراءات تهدف إلى التضييق عليهم وإجبارهم على الهجرة من الجزيرة.وتتبع جزيرة الأراك إدارياً لجزيرة جسم وتبلغ مساحتها 77  كيلومترا مربعا وتسكنها نحو 115 أسرة عربية من قبيلة الشحوح.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى