أخبار

المئات يشيعون الشهيد محمد كاظم إلى مثواه الأخير..وأسرته تدعو لمحاسبة القتلة

 

وري الثرى جثمان الشهيد محمد كاظم لازم الساري إلى مثواه الأخير في بلدة الرفيع يوم أمس، حيث شارك في تشييعه المئات من أبناء البلدة وسط أهازيج شعبية وإطلاق عيارات نارية.

وقال شهود عيان إن المئات من أبناء البلدة الواقعة على الحدود مع قطر العراق الشقيق، احتشدوا ورفعوا أهازيج وشعارات تدعو للثأر. وأضافوا أن أبناء البلدة لم يخضعوا لتهديدات قوات الاحتلال، التي طلبت منهم عدم إقامة مجلس عزاء، وهددوا بالمواجهة المسلحة إذا حاولت قوات الاحتلال منعهم من إقامة مراسم العزاء.

ودعت أسرة الشهيد محمد كاظم لازم الساري، المنظمات الحقوقية الدولية للضغط على دولة الاحتلال من أجل تقديم قتلة الشهيد إلى المحاكم ومحاسبتهم قضائيا.

وقالت أسرة الشهيد إن الساري كان يعمل في بيع الماشية عبر الحدود إلى العراق، وبعلم ومعرفة حرس حدود دولة الاحتلال الذين كانوا يتقاضون إتاوة من أجل السماح له بالعبور إلى العراق.

وذكرت مصادر خاصة لقناة أحوازنا، أن قوات حرس الحدود في دولة الاحتلال، أعدمت الشهيد، بدم بارد، على الرغم من  عدم امتلاكه للسلاح وتوقفه بناء على أوامرهم .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى