سلطات الاحتلال تكثف من نشاطاتها الطائفية في الأحواز

 

اعترف مدير دائرة الدعاية الإسلامية التابعة لدولة الاحتلال في شمالي الأحواز، المعمم محمد مهدي نبي زاده، بوجود 15 مركزاً تعليمياً تابعاً لمؤسسة مدارس العلوم والمعارف الإسلامية في شمالي الأحواز.

وتؤهل هذه المراكز التعليمية الطلاب للدخول في جامعات تربية المعلمين، والحوزات العلمية، والجامعات العسكرية، وجامعتي إمام صادق ورضوي، وفق رؤية تنسجم مع سياسات الاحتلال في الأحواز.

وكانت مدارس العلوم والمعارف الإسلامية بدأت العمل في عام 2002 بإشراف منظمة الدعاية الإسلامية لتصبح إحدى أهم أدوات تحقيق رؤية خامنئي المسماة ” الخطوة الثانية للثورة ” التي أعلنها في عام 2018 ، وهي بمنزلة استراتيجية دولة الاحتلال الجديدة للتوسع في العالم الإسلامي.

وفي سياق متصل أعلنت دائرة الدعاية الإسلامية في جرون، إقامة دورات تحت عنوان ” تربية المبلغين ” التي تهدف إلى نشر مشروع ” الخطوة الثانية للثورة”.

وقال ناشطون إن سلطات الاحتلال تستغل الفقر والحرمان بين أوساط الشبان في جرون، من أجل استقطابهم وضمهم للمجموعات التابعة لدائرة الدعاية الإسلامية.

وفي السياق ذاته أنشأت مؤسسة “بركت” ثلاثة مراكز تحت مسمى ” بيت العالِم ” في جزيرة جرون جنوبي الأحواز بهدف إسكان مبلغي الحوزات العلمية الذين يروجون للأفكار الصفوية الضالة في أوساط المجتمع.  وتتبع مؤسسة “بركت” هيئة تنفيذ أوامر الإمام وهي إحدى أهم مؤسسات خامنئي.

 وقال ناشطون أحوازيون إن سلطات الاحتلال، تعمل على إثارة النعرات الطائفية في مناطق جنوبي الأحواز التي يشكل فيها أهل السنة والجماعة أغلبية سكانية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى