أخبار

سلطات الاحتلال تقطع شبكة مياه الشرب عن 1200 منزل في أبو شهر

أعلنت سلطات الاحتلال قطع شبكة مياه الشرب 1200 منزل في مدن وبلدات وقرى أبوشهر جنوبي الأحواز، بذريعة أن اصحاب المنازل، لم يحصلوا على ترخيص من دائرة المياه للتزود بالماء.

وأثار هذا القرار سخط الناشطين على منصات التواصل الاجتماعي، الذين رأوا فيه تعسفاً وظلماً للأحوازيين، مطالبين سلطات الاحتلال بترخيص شبكة المياه وتركيب عدادات فيها عوض حرمان الأهالي من الحصول على الماء.

ويقول الأهالي إنهم تقدموا إلى مكاتب دائرة المياه والري في المدن والبلدات والقرى بطلبات لتركيب شبكة المياه ، لكنها لم تلتفت لمطالبهم ولم تمنحهم رخصاً لذلك، ما اضطر هؤلاء الناس إلى تركيب الشبكة على نفقتهم الخاصة.

وفي سياق متصل هدد مهران ستوده مساعد حاكم الاحتلال في أبوشهر، للشؤون العمرانية، المواطنين الأحوازيين بالاعتقال حال حصولهم على حاجتهم من المياه من الشبكة واستعمالها دون ترخيص.

وأضاف ستوده، أن سلطات الاحتلال في أبوشهر تتجه إلى تقنين مياه الشرب لمواجهة الأزمة المتفاقمة في هذا الشأن. وأعد  الأحوازيون أن مسألة تقنين المياه، هي محاولة للهروب من المسؤولية، لأن أغلب القرى والبلدات في أبوشهر ولاسيما قرى وبلدات عسلو مثل الزبارة، والبساتين، وبستانو، وسهمو الشمالية والجنوبية يعانون من انقطاع كامل للمياه ولأوقات طويلة تمتد في معظم الأحيان إلى أسبوع كامل.

واستنكر الأحوازيون في مدن وبلدات أبوشهر، التهديد باعتقالهم، مطالبين سلطات الاحتلال بإيجاد حل لأزمة شح مياه الشرب بدلاً من إطلاق التهديدات لا سيما وأن دوائر المياه والصرف الصحي في المدن والبلدات لا تمنحهم التراخيص الخاصة بالمياه.

وعلى صعيد متصل أفادت مصادر محلية، بمعاناة نحو 20 قرية في مدينة تستر من الانقطاع المتكرر لمياه الشرب وتلوثها في أحيان كثيرة. وأوضحت المصادر أن أهم تلك القرى المحرومة من تلوث وعدم انتظام خدمة مياه الشرب هي جابر كعب، وبيت عبد الله، ومجيد عبد الله، وبيت راشد.

ويتجاهل مسؤولو شركة مياه الشرب شكاوى الأهالي المتكررة في هذا الشأن ولا يقدمون أي تبرير لهذا التلوث والانقطاع في مياه الشرب.

وفي السياق ذاته يعاني مواطنون أحوازيون في 20 قرية قضاء السوس شمالي الأحواز، من عدم وجود شبكة مياه للشرب، رغم وعود المسؤولين المتكررة بإيصال المياه لبيوتهم.

ويضيف هؤلاء، بأن قراهم الواقعة في ناحيتي الصرخة وشاوور، تعاني منذ سنوات من عدم وجود شبكة للمياه فيها، ما يضطرهم لقطع عشرات الكيلومترات لتأمين مياه الشرب.

وكان الأهالي تقدموا بطلبات إلى دائرة مياه السوس منذ سنوات، للحصول على شبكة مياه، إلا أن المسؤولين كانوا في كل مرة يماطلون ويسوفون، ويعدونهم بحل هذه المشكلة دون جدوى.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى