حاكم الاحتلال في لنجة يحرض الحرس الثوري الإرهابي على قمع الأحوازيين

 

دعا حاكم الاحتلال في قضاء لنجة، علي نيكويي، مليشيا الحرس الثوري الإرهابية إلى لعب دور أكبر في الملفات الأمنية والثقافية والاجتماعية داخل القضاء.

وجاءت دعوة نيكويي هذه، خلال اجتماع له مع نائب قائد مليشيا الحرس الثوري الإرهابية في جرون، العقيد هدايت الله أميري وقائد هذه المليشيا في قضاء لنجة، العقيد إسحاق مؤذن نسب.

وأكد نيكويي أن انتشار الفقر في ضواحي مدينة لنجة أنتج تحديات أمنية واجتماعية، تستوجب تدخل الحرس الثوري لمعالجتها. وقال ناشطون إن ما جاء على لسان نيكويي يمثل دعوة صريحة لقتل وقمع الأحوازيين، الذين ضاقوا ذرعاً بما تفعله سلطات الاحتلال من إجرام وانتهاك للحرمات، وهدر لكرامتهم.

وفي سياق متصل نفذت مليشيا الحرس الثوري الإرهابية مناورات وهمية تحاكي هجوما بالأسلحة البيولوجية والكيماوية في مدينة القماندية جنوبي الأحواز. وجالت عشرات الآليات العسكرية والسيارات شوارع المدينة وهي ترفع شعارات طائفية وتهتف بها عبر مكبرات الصوت.

وكانت قوات من المنطقة الرابعة التابعة لبحرية مليشيا الحرس الثوري الإرهابية في جرون جنوبي الأحواز، قد نفذت مناورات مماثلة في مدينة القماندية في شهر مارس من العام الجاري، حيث شاركت قوات من بحرية الحرس الثوري تساندها مليشيا الباسيج في المناورات التي أشرف على تنفيذها قائد المنطقة الرابعة التابعة لبحرية الحرس الثوري، العميد منصور روانكار. 

وفي السياق آخر جدد الحرس الثوري الإرهابي، تهديداته بحرق المراكب والسفن في مدن الأحواز الساحلية ، بذريعة أن أصحابها يقومون بتهريب البضائع والوقود.

وذكر العميد رمضان زير راهي قائد المنطقة البحرية الثانية التابعة للحرس الثوري الإرهابي، أن قواته ستقوم بحرق المراكب والسفن في حال ثبوت متاجرة أصحابها بالوقود والبضائع المهربة.

 وكان قائد القوات البحرية في مليشيا الحرس الثوري الإرهابية، العميد علي رضا تنكسيري، قد توعد أصحاب مراكب الصيد ونقل البضائع في المدن الساحلية جنوبي الأحواز ، وإقليم بلوشستان المحتل أيضاً، في شهر مايو الفائت من العام الجاري، بإحراق قواربهم ، بذريعة أنهم يقومون بعمليات تهريب للبضائع.

 

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق