الاحتلال ينشئ غرفة عمليات لمواجهة المقاومة الأحوازية

 

أنشأت شرطة الاحتلال، غرفة عمليات خاصة في شمالي الأحواز، لمواجهة ما وصفتها بتجارة وحيازة السلاح.

وكشف العميد قاسم رضائي نائب قائد العام لشرطة الاحتلال لدى زيارته، مدينة الأحواز العاصمة، مخططاً لإنشاء غرفة تعنى بمواجهة تجارة وحيازة السلاح.

 ووصف رضائي، الأحواز بأنها تمثل إيران المصغرة، مؤكداً حيوية وأهمية البعد الاستراتيجي للأحواز بالنسبة لصناع القرار في دولة الاحتلال.

 ويرى ناشطون أن مخططات الاحتلال الهادفة لمصادرة سلاح الأحوازيين، اشتدت بعد سنة 2005، بهدف إضعاف المقاومة الأحوازية في أي مواجهة عسكرية شاملة قد تقع مستقبلياً.

وفي وقت سابق توعد مدعي عام دولة الاحتلال في قضاء القنيطرة ، منصور محمدي خباز، الأحوازيين بالمزيد من القمع والتنكيل في الأيام المقبلة.

وكان خباز قد صرح في مؤتمر صحفي: إن إطلاق العيارات النارية في أثناء مراسم الزواج أو العزاء، غير قانوني، وبأن المحاكم ستتعامل مع مطلقي النيران بقسوة، مضيفا إلى أن الأمن في قضاء القنيطرة، هو خط أحمر ومن يحاول المساس به، سيعاقب بشدة.

وذكر ناشطون أن الغاية الحقيقية وراء هكذا قرارات ، هو تجريد الأحوازيين من سلاحهم الفردي، تمهيدا للاستفراد بهم ، وقمعهم كما جرى في انتفاضة العطاء منتصف نوفمبر من العام الماضي.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى