أخبار

السيطرة على منصات الشبكات الاجتماعية..مخطط جديد لمليشيا الحرس الثوري الإرهابية

اتخذت مليشيا الحرس الثوري الإرهابية قراراً بتعزيز حضورها على الشبكات التواصل الاجتماعي و الشبكة  العنكبوتية .

هذا ما كشفه قائد مليشيا الحرس الثوري الإرهابية في شمالي الأحواز العميد حسن شاهواربور،  وأضاف أن الحرس الثوري ينوي بتعزيز نشاطاته في منصات التواصل الاجتماعي، والعمل على البرمجيات الحاسوب والحروب النفسية .

ولم يكشف شاهواربور تفاصيل هذا المخطط الجديد، إلا أن الناشطين الأحوازيين رصدوا نشاطاً مكثفاً للحرس الثوري الإرهابي في المدة الأخيرة، وذلك بمضاعفة تحركاته لاستقطاب الكفاءات، وأصحاب الخبرات، و المهارات في مجال تقنيات المعلوماتية، للاستفادة منهم في تعزيز دورها ونشاطاتها على الشبكات التواصل الاجتماعي .

و يرى الناشطون  أن دولة الاحتلال لديها هواجس كبيرة للسيطرة على الانترنت و خاصة منصات التواصل الاجتماعية، لا سيما بعد اخفاقها في عمليات حجب المواقع، والحد من تدفق المعلومات، إذ تتخوف من تأثيرها، نتيجة دورها المهم في احداث التغيير وصناعة الرأي العام.

و تشير الإحصاءات أن ما بين سنتي 2018 و 2019 بلغ عدد مستخدمي شبكة الإنترنت في جغرافيا إيران السياسية،  قرابة 89٪؜من المجموع السكاني، وفي هذه الفترة انضم 7 ملايين مستخدم جديد إلى الشبكات التواصل الاجتماعي.

وعلى صعيد متصل أعلن الرائد قاسمي خشاب في قضاء رأس البحر، بدأ مليشيا البسيج الإرهابية تنفيذ مشروع أمني جديد، يطلق عليه  “المقرات الاجتماعية” بتعاون مع دائرة الدعاية الإسلامية في جميع أحياء مدينة رأس البحر.

 و يتضمن هذا المشروع بحسب خشاب، إقامة ندوات ثقافية ومهرجانات اجتماعية. ويعتقد الكثير أن هذا المشروع يأتي في سياق القوة الناعمة التي تستخدمها دولة الاحتلال لاستهداف البنية الفكرية للإنسان الأحوازي ، إذ انتهجت سلطات الاحتلال في السنوات الأخيرة أساليب موازية، بالإضافة إلى القمع و البطش بالأحوازيين.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى