أخبار

أزمة نقص وحدات الدم تهدد حياة آلاف المرضى في جنوبي الأحواز

 

أفادت مصادر خاصة لقناة أحوازنا، بأن أزمة نقص وحدات الدم في مراكز خدمات نقل الدم في جرون و أبو شهر جنوبي الأحواز، تفاقمت وباتت تهدد حياة آلاف المرضى المصابين بأمراض خاصة.

وذكرت المصادر أن مرضى فقر الدم المنجلي، والثلاسيميا، والمصابين بالفشل الكلوي، والسرطان، باتت حياتهم مهددة.

 ويرجع سبب تفاقم أزمة نقص وحدات الدم، إلى انتشار إشاعات تفيد بإصابة بعض المتبرعين في مراكز خدمات نقل الدم بفيروس كورونا، إلا أن القائمين على هذه المراكز نفوا صحة هذه المعلومات، مؤكدين أنهم يُجرون الفحوص الخاصة بتشخيص الإصابات بكورونا قبل أخذ الدم من المتبرعين.

وقد دعا في وقت سابق ناشطون أحوازيون ، عموم شباب الأحواز إلى المشاركة في حملة التبرع بالدم، وذلك بسبب الحاجة الماسّة للمرضى الأحوازيين، والنقص الحاد في أعداد وحدات الدم في بنوك الدم.

وطالب الناشطون، الأحوازيين بضرورة التكاتف لسد الحاجة لدى عدد كبير من المرضى ، الذين ينتظرون فرصة تأمين وحدات الدم، لإجراء عمليات جراحية، وللمعالجة الدورية للمصابين بأمراض الدم.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى