استمرار ماسأة المتضرريين من جائحة الفيضانات المفتعلة في الأحواز

 

نفى أهالي ناحية الشعيبية جنوبي قضاء تستر، ما جاء على لسان بعض مسؤولي دولة الاحتلال بشأن ترميم وإعادة إعمار 3000 منزل، دمرتها الفيضانات المفتعلة في شهري مارس وإبريل من العام الفائت.

وكان مدير ناحية الشعبية قبل أيام عدة قد صرح  بأن دولة الاحتلال عمرت  3000 وحدة سكنية، وهو دفع الأهالي إلى نفي هذا الخبر، مؤكدين أن ما جاء على لسان هذا المسؤول في دولة الاحتلال، عار عن الصحة.

 تجدر الإشارة إلى أن موجة من الفيضانات المفتعلة اجتاحت مئات المدن والقرى في شمالي الأحواز خلال فترة بين أواخر شهر مارس وبداية شهر إبريل في العام الفائت. وتسببت الفيضانات في خسائر فادحة شملت جميع مناحي الحياة، إذ بلغت خسائر قطاع الزراعة نحو 440 تريليون ريال إيراني، بحسب دائرة الزراعة في شمالي الأحواز.

 وبعد مرور أكثر من عام ، لم تعوض سلطات الاحتلال المزارعين حتى الآن،  حيث يجزم جميع الأحوازيين أن الفيضانات كانت مفتعلة من دولة الاحتلال، وبهدف تهجير الأحوازيين.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى