حراك أحوازي في أوروبا يلامس نبض الشعب الأحوازي ويوحد المعركة ضد الاحتلال

اعتصامٌ وإضرابٌ عن الطعامِ أمامَ سفارةِ الدنمارك في برلين، للمطالبةِ بالإفراجِ الفوري عن قادةِ وكوادرِ حركةِ النضالِ العربي المحتجزين فيها.

ناشطون أحوازيون اختاروا معركةَ الأمعاءِ الخاويةِ، احتجاجاً على عدمِ وجودِ ما يُبرِّرُ احتجازَ القائدِ حبيب جبر رئيسِ الحركةِ السابق، ومسؤولِ الإعلامِ في الحركةِ يعقوب حر التُّسْتُري، وعضوِ الحركةِ البارز ناصر جبر، في الدنمارك.

كذلك، سيقومُ المشاركونَ في الإضرابِ بتسليمِ رسائلَ للسفارتين الدنماركية، والهولندية، بشأنِ احتجازِ الإعلامي البارزِ في قناةِ أحوازنا الزميل: عيسى مهدي الفاخر، والمطالبةِ بعدمِ خضوعِ الدولتينِ الأوروبيتين، لضغوطاتِ دولةِ الاحتلالِ الإيرانية، أو صفقاتِها الاقتصاديةِ معهما.

 وكانت الدنمارك وهولندا احتجزتا قادةَ وكوادرَ الحركة، في الثالث من فبراير الماضي، تحت مُسمّى التحقيقِ معهم، وبالرغمِ من عدمِ وجودِ اتهاماتٍ واضحةٍ ، موجّهةٍ لهم، إلا أن الدولتين استمرتا في احتجازهم، في حالةٍ غيرِ مفهومةٍ، ويشوبُها الكثيرُ من الالتباس.

 النشطاءُ الأحوازيون المشاركونَ في معركةِ الأمعاءِ الخاوية، يوجهونَ رسالةً مباشرةً إلى دولةِ الاحتلال، بأن دربَ النضالِ سيستمرُ في نقلِ صدى الشارعِ الأحوازي، والتعبيرِ عن همومِ وتطلعاتِ الشعب الأحوازي نحو الحريةِ وتقريرِ المصير.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى