ناشطون بيئيون يدقون أجراس الخطر بعد نفوق آلاف الأسماك في هور العظيم

 

حذر ناشطون بيئيون من واقع أكثر مأساوية لهور العظيم، عقب نفوق آلاف الأسماك فيه نتيجة انخفاض منسوب المياه فيه، بالقرب من قرية الطليّة في قضاء الحويزة.

وأقرت دائرة حماية البيئة في الحويزة بحدوث هذه الكارثة البيئية موضحة أنها جاءت نتيجة منع تدفق المياه إلى هذه المنطقة، دون أن تتطرق إلى الجهة التي تقف وراء هذه الكارثة.

وأشار الناشطون بأصابع الاتهام إلى الشركات المسؤولة عن تنقيب النفط في الهور، لأنها أنشأت حواجز عملاقة حول الهور تتحكم عبرها بعمليات تدفق المياه من نهر الكرخة إلى الهور.

وفي سياق آخر، تداول ناشطون صوراً على منصات التواصل الاجتماعي، تظهر تلوث ساحل ميناء الجنابة جنوبي الأحواز المحتلة بالبقع النفطية.

وقالت مصادر خاصة: إن التلوث حدث بطول ثمانية كيلومترات من ساحل ميناء جنابة، مضيفة أن مصدر التلوث هو منشأة نفطية تابعة للاحتلال تقع على بعد 30  كيلومتراً من قضاء الجنابة، تقوم بنقل النفط الخام إلى جزيرة خرج لغرض التصدير.

وأوضحت المصادر أن أنابيب نقل النفط تمر بالقرب من سواحل ميناء الجنابة، الأمر الذي تسبب في تسرب النفط  من هذه الأنابيب إلى سواحل الميناء.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى