سيف العطش على رقاب الأحوازيين

 

أقر عضو في مجلس بلدية قرية العودة التابعة لناحية الغيزانية حمزة آل مجدم بمماطة المسؤولي دولة الاحتلال، وعدم رغبتهم في إيجاد حل لعدم توفّر مياه صالحة لشرب لسكان هذه المناطق.

وحذر آل مجدم من هذا التسويف المتعمد لمسؤولي دولة الاحتلال و أهمالهم  لمطالب الأهالي بخصوص أزمة المياه الشرب.

و كشف آل مجدم  بخصوص الوعود التي قطعتها على نفسها دولة الاحتلال لم يتحقق شي منها، وبقيت حبراً على ورق، مؤكداً أن الأوضاع قد تتفاقم لا سيما في صيف التي وصلت درجة الحرارة إلى مستويات قياسية حيث تتخطى عتبة 60 درجة مئوية.

وأضاف آل مجدم، كان من المفروض أن يصل المياه إلى المنازل في نهاية سبتمبر من هذا العام و لكن التلكؤ في إنجاز العمل يوخر إنجاز المشروع إلى نهاية العام القادم.

و هذه الحالة المزرية، لا تقتصر على الغيزانية وحدها، و إنما تطال معظم المدن و القرى الأحوازية، فقد اشتكى أهالي قرية المراونة شمالي قضاء الأحواز من أزمة مياه صالحة الشرب و ذلك بسبب تلف شبكة الأنابيب التي تنقل المياه إلى القرية.

وأضاف الأهالي أن مسؤولي دولة الاحتلال يتقاعسون عن إصلاح هذا العطب، علماً شبكة أنابيب التي تحتاجها القرية لمدها بالمياه لا تتجاوز طولها 5كليومترات فقط.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق