حملات اعتقال عشوائية في معشور والخلفية

 

ذكرت مصادر خاصة لقناة أحوازنا أن قوات الاحتلال داهمت منازل مواطنين أحوازيين من سكان مدينة الخلفية و قامت باعتقالهما واقتيادهما إلى جهة غير معروفة.

وأضافت المصادر أن المعتقلين هما قيس يحيى الموسوي، ونعيم فاضل موسوي، من أبناء مدينة عبادان يسكنون في مدينة الخلفية منذ 20 سنة.

وأوضحت المصادر أن سبب اعتقال سلطات الاحتلال لناشطين قيس يحيى ونعيم فاضل يعود إلى أسباب دينية و مذهبية، حيث يعرف عنهما بأنهما من شباب أهل السنة و الجماعة.

و في سياق متصل قامت قوات الاحتلال بشن حملة اعتقالات عشوائية واسعة في مدينة معشور عقب تظاهرات ليلية حدثت في المدينة، تنديداً بممارسات وسياسات دولة الاحتلال الإجرامية بحق الشعب الأحوازي.

وقال شهود عيان لقناة أحوازنا، إن قوات كبيرة من مليشيا الحرس الثوري الإرهابية و قوات شرطة الاحتلال قامت باقتحام عدة أحياء في مدينة معشور منها حي الكورة و حي الزنجيل و اعتقلت عدداً من الناشطين الأحوازيين، واقتادتهم لجهة مجهولة .

ولم يتمكن الناشطون حتى الآن معرفة هوية المعتقلين في ظل التشديدات الأمنية بالمدينة حيث وضعت سلطات الاحتلال عشرات حواجز التفتيش في شوارع المدينة.

ويرى ناشطون أحوازيون، أن حملات الاعتقالات والمداهمات العشوائية لم تهدأ منذ 2005 وقد ازدادت حدتها في السنتين الأخيرتين خصوصاً بعد عملية 22 سبتمبر 2018 التي قتل فيها 25 من عناصر الحرس الثوري الإرهابي .

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق