دولة الاحتلال تضيق الخناق على صيادين في جرون

 

فرضت دولة الاحتلال إجراءات جديدة على صيادين في جرون وذلك بإجبارهم على حصول إذن مسبق من أجل ممارسة الصيد والنزول إلى البحر.

رأى الصيادون أن هذه الإجراءات، تهدف إلى إضافة مزيد من الأعباء على كواهلهم. وبموجب هذه القرارات التعسفية يجب على الصيادين دفع المزيد من الضرائب، وعدم تجاوز المنطقة الجغرافية التي تحددها دولة الاحتلال، والتزام  بأوقات زمنية محدده من أجل ممارسة الصيد.

وأعد الصيادون هذه الإجراءات بمثابة رصاصة الرحمة التي ستقضي على مصدر رزقهم الوحيد. وتأتي هذه القرارت الظالمة، بعد ما سمحت دولة الاحتلال لسفن الصينية أن تستبيح  الضفة الشرقية من مياه الخليج العربي.

 في سياق آخر، منعت دولة الاحتلال أهالي جزيرة قيس، من إدخال أو شراء أي مواد أو معدات للبناء إلا عبر وكلائها من المستوطنين  في الجزيرة بذريعة الحفاظ على جودة المواد.

وتبتغي دولة الاحتلال بهذا الإجراء إلى تعزيز هيمنة المستوطنين، وفرض مزيد من الأعباء المالية و إضعاف إمكاناتهم في بناء منازل جديدة أو حتى ترميم وإعادة إعمار بيوتهم القديمة.

و يرى الناشطون الأحوازيون، أن هذه السياسة تستهدف إفراغ الجزيرة  من سكانها الأصليين و جلب مزيد من المستوطنين إليها.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى