نخيل المنيوحي يصارع الظمأ جراء سياسات الاحتلال

 

حذر أهالي أربع قرى في ناحية المنيوحي التابعة لقضاء عبادان من موت أشجار النخيل في أراضيهم، جراء انخفاض منسوب مياه الأنهار المتشعبة من شط العرب وارتفاع نسبة الملوحة فيها.

وأفاد أهالي قرى أبو ديرة، ونهر سليم، والعفادلة، وآلبوحميد، بأن بساتين نخيلهم تعاني من نقص المياه وارتفاع ملوحتها، مؤكدين أن استمرار هذا الوضع قد يؤدي لفقدان مصدر الرزق الوحيد لأكثر من ثلاثة آلاف أسرة.

 وأضاف الأهالي أن الآلاف من أشجار النخيل تعرضت للتلف في السنوات الماضية بسبب هذه المشكلة، وذلك على الرغم من مطالباتهم المستمرة بحل هذه المشكلة .

وتشير التقديرات إلى أن أعداد النخيل في قضاء عبادان قبل عام 1980 كانت تبلغ ستة ملايين نخلة، لكن الحرب الإيرانية-العراقية ومشاريع الاحتلال الأخرى مثل بناء السدود وتجفيف الأنهر تسببت في انخفاضها إلى مليونين.

 وكانت بساتين النخيل في قضاء عبادان وحدها تنتج نحو 100 ألف طن من أنواع وأجود التمور إلا أنها انخفضت في العقدين الأخيرين إلى أقل من 45 ألف طن.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى