سلطات الاحتلال تضاعف التضييق على الصيادين الأحوازيين

 

نقلت مصادر خاصة لقناة أحوازنا أن سلطات الاحتلال ضاعفت من ضغوطها على الصيادين الأحوازيين، حيث تجبر جهات مرتبطة بدولة الاحتلال، الصيادين الأحوازيين في معشور على دفع مبالغ قدرها 50 مليون ريال إيراني، لكي يأذن لهم بممارسة مهن الصيد في نطاق جغرافي محدد وأوقات زمنية معينة.

و أضاف الصيادون أن معاناتهم لا تقتصر على هذا الجانب فقط، بل أنهم مجبرون على شراء الوقود من الأسواق الحرة بالنظر إلى عدم توفّر سلطات الاحتلال حصصاً كافية لتعبئة الوقود ببطاقة الدعم.

 ويقول الصيادون أن ما يحصلون عليه من صيدهم لا يكاد يكفي لسداد مبلغ تأجير المكان في البحر و لا حتى لدفع ثمن الوقود، مما ضاقت عليهم الحياة و أصبحوا يواجهون مشاكل في الحصول على قوت عيشهم.

وفي سياق متصل أعلنت سلطات الاحتلال اعتقال 6 صيادين و مصادرة 4 قوارب صيد قبالة سواحل معشور و عبادان، بذريعة أنهم لم يحصلوا على ترخيص يأذن لهم بممارسة الصيد والنزول إلى البحر.

ونفت أسر الصيادين المعتقلين ما أعلنته سلطات الاحتلال في بيان لها عن عدم امتلاك المعتقلين رخص الصيد، مؤكدين أن الصيادين يمارسون هذه المهنة منذ عشرات السنين و ما جاء في بيان الاحتلال مرفوض تماماً.

وتشير التقديرات إلى أن قرابة 50 ألف أسرة في شمالي الأحواز تعتمد على الصيد مصدراً رئيساً للعيش.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى