كتائب الشهيد “محيي الدين ال ناصر” تستهدف أكبر المنشات النفطية في رامز.. والاحتلال يعترف بالعملية

أحوازنا . نت

أعلنت كتائب الشهيد محيي الدين آل ناصر- الجناح العسكري – لحركة النضال العربي لتحرير الأحواز، مسؤوليتها عن عملية استهداف أكبر المنشات النفطية في منطقة “عبدالفارس” في قضاء رامز، التي وقعت صباح يوم أمس الاثنين 26 شباط.

وأكدت الكتائب بيان لها نشر على موقع الحركة، أن العملية ألحقت خسائر مادية كبيرة بأكبر المنشات النفطية التابعة للاحتلال الإيراني في قضاء رامز، واصفة العملية بـ”البطولية”.

وقال شهود عيان إن عشرات السيارات التابعة لقوات الأمن وجهاز المخابرات ترافقها سيارات الإطفاء هرعت إلى موقع العملية وسُيرت دوريات للبحث عن المقاومين الذين نفذوا العملية.

ونشرت وكالات الأنباء الايرانية خبر استهداف أكبر المنشات النفطية في منطقة عبدالفارس في قضاء رامز والتي يطلق عليها  الاحتلال الفارسي مضخة “دره ني”، مدعية كعادتها العملية مجرد حادث عرضي فقط في محاولة للتعيتم على العملية البطولية.

من جانبه اعترف المدير العام لإدارة الأزمات في شمال الأحواز المستوطن “كيومرث حاجي زاده”، باخلاء القرية المجاوزة للمضخة من سكانها بعد حدوث الانفجار ، حتى يتسنى لقوات أمن الاحتلال السيطرة وإطفاء الحرائق التي سببها الانفجار.

فيما تداول نشطاء عبر مواقع التواصل الاجتماعي مقاطع مصورة بشأن العملية تظهر عشرات من المواطنين الأحوازيين، أثناء مشاهدتهم  للحادث بالقرب من مكان الانفجار حيث الدخان والنار يعلو إلى السماء.

 

يذكر أن كتائب الشهيد محيي الدين ال ناصر – الجناح العسكري – لحركة النضال العربي لتحرير الأحواز ، نفذت عشرات العمليات ضد أهداف عسكرية وأمنية واقتصادية، تابعة لنظام الاحتلال الإيراني الذي يحاول جاهداً للتعتيم على هذه العمليات البطولية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى