وسم ” بأي ذنب قتلت ” عنوان حملة لمؤازرة أسرة الطفلة ريتاج ولتنديد بالاحتلال


أطلق الناشطون الأحوازيون على منصات التواصل الاجتماعي، وسماً  تحت عنوان “بأي ذنب قتلت” تعبيراً عن غضبهم من الإهمال سلطات الاحتلال المتعمد في حل أزمة مجاري الصرف الصحي التي تسببت أخيراً في وفاة الطفلة الأحوازية ريتاج جبار الحيدري، غرقاً نتيجة سقوطها في قناة لمجاري الصرف الصحي مقابل منزل أهلهافي حي الصياحي غربي الأحواز العاصمة.

وباتت حوادث غرق الأطفال في مجاري الصرف الصحي تتكرر كثيراً نتيجة تدهور البنية التحتية، وكان آخرها حادث مصرع الطفلة الأحوازية ريتاج التي تبلغ عامين.  وسادت حالة من الغضب بين المواطنين، لتكرار مثل هه الحوادث المفجعة وسط تجاهل سلطات الاحتلال.

وغرد الناشطون  قائلين ” إن أرواح أطفالنا ليست رخيصة و أن هذه الجريمة لن تمر مرور الكرام”، داعين إلى فتح تحقيق في القضية ومحاسبة المسؤولين. وتداول الناشطون مقطعاً مصوراً لشقيق الضحية و هو يروي قصة موت ريتاج المأساوي.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى