الشيخ خلف المهلهل على خطى شيوخ الأحواز الوطنيين

 

قال شيخ خلف المهلهل شيخ عشيرة المراونة  مخاطباً إمام وخطيب إحدى الجوامع في مدينة الأحواز العاصمة : ” من الأفضل التحدث حول عطش و فقر و مصائب الأحوازيين، بدلاً من إثارة النعرات الطائفية والمذهبية بين أبناء الأحواز”.

وتداول ناشطون أحوازيون مقطعاً مصوراً يظهر فيه شيخ مهلهل المرواني شيخ عشيرة المراونة في إحدى المساجد، و هو ينتقد سياسات الاحتلال بحق الاحوازيين مشيراً أن على الاحتلال التحدث و ايجاد حل لمشاكل الاحوازيين حول سياسة التعطيش و التفقير المتعمد و الابتعاد من فتن الطائفية و المذهبية.

وتطرق شيخ خلف المهلهل،  إلى مأساة الشعب العراقي الشقيق جراء  الفتن الطائفية و الرجعية، مؤكداً أن سوق المذهبية والطائفية في الأحواز، مضى إلى غير رجعة. وأضاف أن من أولويات المواطن الأحوازي الآن، الالتفات لما يعانيه من مشاكل و أزمات سياسية، واجتماعية، وثقافية، واقتصادية متتالية.

ويعرف الشيخ خلف المهلل بمواقفه الوطني الثابتة حيال أبناء جلدته، لاسيما في أثناء الفيضانات المفتعلة في مطلع عام 2019 حيث أظهر في وقتها مقطع مصور  أن شيخ المراونة مع أبناء عشيرته يحاولون وقف تدفق المياه نحو الأراضي الزراعية و القرى.

يرى ناشطون أحوازيون أن شيخ خلف المهلهل يسير على خطى شيوخ وطنيين قاوموا الاحتلال في العقود الماضية، وقد خلدهم التاريخ الأحوازي نتيجة مواقفهم الوطنية والمبدئية .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى