عيسى الفاخر يرفض عرضاً بالإفراج مقابل وقف عمله السياسي والإعلامي

رفض المناضل والإعلامي عيسى مهدي الفاخر عرضا تقدم به محاميه لإطلاق سراحه من محتجزه في هولندا، مقابل التخلي عن عمله السياسي والإعلامي ضد دولة الاحتلال الإيرانية.

وأكد الفاخر أن نضاله وكفاحه من أجل وطنة، لن يكون أبداً ورقة تفاوض أو مساومة، واصفاً قرار احتجازه من سلطات الهولندية، بأنه سياسي بحت ، ولا علاقة له بالقوانين، مؤكداً عزمه على الاستمرار في نضاله السياسي والإعلامي ضد الاحتلال، وأنه حق طبيعي تكفله كافة الشرائع والقوانين الدولية والإنسانية.

وكان القاضي الهولندي تحدث بصراحة في الجلسة الأخيرة من محكمة الأخ عيسى مهدي الفاخر قائلاً : “أنه تنفيذاً للمصلحة الهولندية العامة، ومن أجل المحافظة على الصداقة مع إيران، يجب أن تبقى محتجزاً”.

وفي سياق آخر بعثت رابطة “برلمانيون لأجل الأحواز” بخطاب إلى السيد “باول فان منن” عضو ورئيس الأمن والعدالة في البرلمان الهولندي، نددت فيها  باستمرار احتجاز عضو حركة النضال العربي الإعلامي عيسى الفاخر .

وأشارت الرابطة في رسالتها للبرلمان الهولندي، إلى بطلان قضية الاحتجاز السياسية الجماعية، لرئيس حركة النضال العربي السابق السيد حبيب جبر، وأعضاء من الحركة في الدنمارك وهولندا.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى