يعقوب حر التستري يصدح من محتجزه: بعد كل غروب هناك شروق


واصل يعقوب حر التستري لليوم السادس على التوالي إضرابه عن الطعام من محتجزه في الدنمارك، تنديداً  بقرار تمديد احتجازه دون أي مسوغ قانوني.

وحمّل المسؤول الإعلامي السابق في حركة النضال العربي لتحرير الأحواز، زوجته خلال زيارة لها، رسالة إلى رفاق النضال وأبناء شعبه جاء فيها:

” على الرغم من كل المخاطر والمجازفات التي مررت بها، إلا أن وجداني كان يناشدني دائما عن رفاقي في الوطن، يناشدني عمن استشهدوا، عن أطفالهم وعوائلهم، شعور بالذنب، يراودني منذ أن وطئت قدماي أوروبا، وأنا أردد بين نفسي كل صباح: ها أنت هنا تبدي رأيك بحرية مطلقة، و صوتك يصدح وسط العواصم الأوروبية رافعاً رمز وطنك في يدك دون أدنى خوف، ماذا لو تمكن رفاقك في الأحواز من التعبير عن رأيهم؟”

ويختتم التستري رسالته بالأمل في أن تجلب نضالات وصبر الأحوازيين، شروق الشمس بعد غروب طويل، وبداية جديدة بعد كل الكوارث التي تبدو لا نهائية، مؤكداً عزمه على مواصلة الطريق مهما كانت الصعوبات ومهما طال الزمن.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى