مختصون ينتقدون أسلوب ترميم قلعة البرتغاليين الأثرية..وانهيار جزء من مبنى تاريخي في القنيطرة


دعا مختصون في علم الآثار من جامعة جزيرة جسم، إلى إيقاف عمليات ترميم قلعة البرتغالييين الأثرية في جزيرة جرون، بسبب أسلوب ترميمها، الذي أعدوه غير علمي.

 وأضاف المختصون أن الترميم على هذا النحو يعد نوعاً من التخريب والتشويه للآثار الثقافية والتاريخية، وهو ما يتعارض مع البند التاسع من ميثاق البندقية الخاص بترميم المعالم والمواقع الأثرية والتاريخية والحفاظ عليها.

قلعة البرتغاليين الأثرية في جرون

 وتؤكد المادة التاسعة من ميثاق البندقية الصادر في 31 من مايو عام 1964، تؤكد أن ” عملية الترميم هي عملية تخصصية، هدفها صيانة وإظهار القيمة الجمالية والتاريخية للمنشأة الأثرية، وتقوم على احترام المادة الأصلية والوثائق المعتمدة، ويجب أن تتوقف عند النقطة التي يبدأ فيها عدم اليقين من تحقيق عملية الترميم للهدف منها.”

تجدر الإشارة إلى أن القلعة بنيت في سنة 1507، بأمر من القائد البرتغالي ألفونسو دي ألبوكيرك، الذي كانت قواته قد استولت على الجزيرة لفترة وجيزة.

مبنى الصوباط التاريخي في القنيطرة

وفي سياق آخر انهار جزء من سقف أحد المباني التاريخية المسماة “صوباط ” في مدينة القنيطرة شمالي الأحواز، نتيجة الإهمال المتعمد من سلطات الاحتلال على مدار عشرات السنين.

وأظهرت الصور التي تداولها ناشطون، جانباً من انهيار سقف المبنى التاريخي، والذي يقع في حي القلعة، ويعود بنائه إلى زمن ما قبل الاحتلال، في عهد شيخ خزعل بن جابر.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى