بعد 134 يوماً على ارتكاب مجزرة السجون، الاحتلال يقر باستشهاد 5 معتقلين


أقرت سلطات الاحتلال باستشهاد خمسة معتقلين أحوازيين، في انتفاضة السجون التي وقعت في السجن المركزي في بلدة شيبان، قبل  134 يوماً.

وجاء هذا الاعتراف في وثيقة مسربة من محاكم الاحتلال في قضاء ملا ثاني، حيث أقر قاضي الشعبة رقم 101 في محكمة ملا ثاني، المدعو “منصور معتمد زاده”، باستشهاد خمسة معتقلين في السجن المركزي بشيبان، لكن المفارقة أنه وجه تهمة التسبب في قتل هؤلاء الخمسة إلى 30 أسيراً وسجيناً أحوازياً، مع أنهم عزل من السلاح، ومن دون أي ذكر للجهة التي أطلقت الرصاص أو التي أمرت بالقتل.

وأتى هذا الاعتراف المنقوص باستشهاد 5 معتقلين، في وقت أشارت فيه منظمات حقوقية أحوازية، ولجان التنسيق، إلى استشهاد 37 معتقلاً أحوازياً خلال انتفاضة السجون في ربيع العام الجاري.

واستنكرت لجان التنسيق الأحوازية، ادعاء محكمة ملا ثاني ، بأن الأسرى أحوازيين، هم من قتلوا زملاءهم في انتفاضة السجون ربيع العام الجاري.

وأشارت لجان التنسيق الأحوازية، إلى أن مجزرة السجون وُثقت عبر شهادات الأسرى، وتتوفّر لدى اللجان وثائق تثبت أن قوات أمن السجن، مع مليشيات الحرس الثوري الإرهابي، ارتكبت المجزرة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى