بعد قضاء 13 عاماً في سجون الاحتلال..الإفراج عن الأسير علي قاسم مقابل وثيقة مالية باهظة


أفرجت سلطات الاحتلال عن الأسير الأحوازي علي قاسم الساعدي، بعد 13 عاماً قضاها في أقبية المخابرات وسجون الاحتلال، مقابل وثيقة مالية قدرها ثلاثة مليار ريال ايراني يوم 13 أغسطس.

وكان الأسير علي قاسم الساعدي البالغ من العمر 36 عاماً، قد اعتقل من مخابرات الاحتلال بعد عودته من سوريا في سبتمبر عام 2007 ، ووجهت له تهمة اغتيال رجل الدين المقرب من فيلق القدس، الإرهابي هشام الصيمري.

 وحاولت مخابرات الاحتلال بشتى الطرق إجبار الأسير علي قاسم مع رفاقه الستة على الاعتراف بتنفيذ الاغتيال، مستخدمة جميع أساليب تعذيب الجسدي و النفسي، لكنها فشلت في ذلك.

و ظل الأسير علي قاسم الساعدي يتنقل بين سجون الاحتلال طيلة 13 عاماً حتى صدر أخيراً قرار بالإفراج المشروط عنه مقابل وثيقة مالية باهظة إلى حين محاكمته.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى