وفاة طفلة أحوازية بسبب عدم توفّر حاضنة للأطفال في مستشفى الفلاحية

توفيت طفلة أحوازية حديثة الولادة نتيجة عدم توفّر حاضة للأطفال في مستشفى مدينة الفلاحية.

وأثار حادث وفاة هذه الطفلة، موجة من الاستياء وغضب العارم لدى أهالي الفلاحية، الذين رأوا أن هذه الحادثة فضحت عرى دولة الاحتلال وكشفت هشاشة البنية التحتية في الأحواز.

وقالت إسرة الطفلة المتوفاة إن إدراة المستشفى احتجزت جثمان طفلتهم، مطالبة إياهم بدفع مبلغ 7 ملايين ونصف ريال إيراني، أجرة لسيارة الإسعاف، التي نقلت الطفلة إلى المستشفى.

وعلى صعيد متصل رفض مستشفى النفط في مدينة معشور استقبال طفل أحوازي حديث الولادة، بذريعة عدم توفّر طاقم طبي مختص لمعالجة الأطفال.

وندد أهالي معشور بما حدث مؤكدين أن المستشفى يعد من المستشفيات المجهزة بالمعدات المتقدمة والطواقم الطبية المتخصصة، وأن مسوغات إدارة المستشفى غير منطقية، واصفينها بالعذر الأقبح من الذنب.

ورأى ناشطون أن إدراة المستشفى تنفذ بنود الوثيقة الأمنية المسربة التي تطلب من المستشفيات التابعة لوزراة النفط في دولة الاحتلال بعدم استقبال أي مريض من أهالي مدن عبادان، ومعشور، وشمس العرب، وأن تقتصر الخدمات على موظفي الشركة والمستوطنين.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى