مشروع لتهجير 30 ألف أحوازي..الاحتلال يعرض بيوتهم للبيع في المزاد


أبلغت دولة الاحتلال  أهالي الخروسي شرقي قضاء كوت عبدالله، بأن بيوتهم وضعت تحت تصرف إحدى المؤسسات التابعة لدولة الاحتلال، وهي “منظمة جمع و بيع الأملاك الحكومية” التي تتبع لوزارة المالية والشؤون الاقتصادية.

وستقوم هذه المنظمة بعرض البيوت في مزاد عام، وبعد الاستحواذ عليها من شخص أو مؤسسة، يعاد بيعها إلى أصحابها بأسعار مطابقة لسعرها الحقيقي حالياً.

تتذرع دولة الاحتلال لتنفيذ هذه الجريمة، بأن ملكية الأراضي التي شيدت عليها المنازل في حي الخروسي، تعود لدولة الاحتلال.

ووصف أهالي الخروسي ذرائع الاحتلال بالواهية، التي يراد منها الاستيلاء على بيوتهم،  وأضافوا إنهم اشتروا الأراضي من شخص يدعى الخروسي قبل 70 سنة، أي قبل إنشاء “منظمة جمع و بيع الأملاك الحكومية” التي أسست في عام 1993.

منطقة الخروسي في كوت عبدالله

و يرى الناشطون الأحوازيون  أن دولة الاحتلال تحاول خلق موجة جديدة من التهجير القسري، لاسيما أن معظم سكان حي الخروسي، هم من الفقراء الذين لا يملكون ما يكفي من الأموال لشراء منازل جديدة.

وتشير التقديرات  إلى أن هذا المخطط سيسبب تشريد وتهجير حوالي 30 ألف مواطن عربي أحوازي من منازلهم، وهو يعد أكبر مخطط لتهجير على الإطلاق منذ  انتهاء الحرب الإيرانية -العراقية في ثمانينات من القرن الماضي.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى