لتعزيز قبضتها الأمنية..مليشيا الحرس الثوري تنفذ خطة استخبارية جديدة في الأحواز

 

كشف قائد مليشيا الحرس الثوري الإرهابية في قضاء جمير جنوبي الأحواز، العقيد جعفر إسلامي، عن تطبيق مشروع ما يسمى بــــ”الأمن و الإعمار في الأحياء” في القضاء.

وأقر إسلامي بإنشاء 30 مقراً ضمن هذا المشروع، مؤكداً أن المشروع يهدف إلى جمع المعلومات الأمنية والثقافية والاجتماعية، على أن تخضع هذه البيانات كل ثلاثة أشهر للتقويم والتحليل.

 ووصفت مليشيا الحرس الثوري الإرهابية هذا المشروع بأنه إعادة تموضع، في مواجهة الحرب الناعمة التي تُشن ضد دولة الاحتلال حسب زعمها.

وتُنشأ مقرات “الأمن والإعمار” في مساجد الأحياء حسب أهميتها الأمنية والاجتماعية، ويقود العمل فيها إمام المسجد بالتعاون مع عناصر المقر الذين هم من منتسبي مليشيا البسيج الإرهابية.

 وكانت دولة الاحتلال قد أنشأت 26 مركزاً ضمن مشروع ” الأمن والإعمار في الأحياء”  بحسب تصريح قائد مليشيات الحرس الثوري الإرهابية في قضاء لنجة، العقيد مؤذن نسب.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى