أخبار

صدمة كبيرة تهز الشارع الأحوازي..مصرع طفل في أثناء عودته من العمل


صدمة كبيرة هزت الشارع الأحوازي، بعد ما لقي طفل أحوازي يبلغ من العمر 11 ربيعاً مصرعه في مدينة كوت عبدالله يوم الجمعة 21 أغسطس، حينما صدمته سيارة مسرعة في أثناء عودته من العمل في جمع القمامة .

وقد أثارت ماسأة مقتل هذا الطفل، الذي ترك مقاعد الدراسة لكي يعيل أسرته من الفقر والجوع، غضباً بين الأحوازيين، ولا سيما أهالي قضاء كوت عبدالله.

ولم تكن هذه الحادثة الوحيدة وأنما سبقتها أحداث مماثلة ضمن مسلسل طويل من حوادث التي فقد فيها الأطفال أرواحهم، في أثناء العمل أو العودة منه، وكان آخرها مصرع الطفلين مهدي حيدري و عبدالله كناني اثناء رجوعهم من عملهم في يوليو الفائت من العام الجاري في منطقة الملاشية غربي الأحواز العاصمة.

وقال ناشطون في مجال حقوق الطفولة،  إن أرباب العمل يستغلون الأطفال، حيث يجبرونهم على العمل لساعات طويلة مقابل الحصول على أجور زهيدة لا تسد رمق أسرهم .

ويقول هؤلاء الناشطون، إن عمالة الأطفال في الأحواز ليست حالة شاذة، بل تحولت إلى ظاهرة اجتماعية يمكن ملاحظتها بوضوح يومياً في شوارع، نتيجة تفشي الفقر والحرمان في نطاق واسع في الأحواز.

وأشار تقرير لدائرة العمل والرفاه الاجتماعي في شمالي الأحواز، إلى رصد 1000 حالة لتشغيل الأطفال في العام الجاري. وقد حذر تربويون من آثارهذه الظاهرة الكارثية على مستقبل أطفال الأحواز في السنوات المقبلة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى