مقبرة المراكب في ميناء العامري..شاهد على تضييق الاحتلال على الصيادين الأحوازيين


تحول أحد الأخوار في ميناء العامري التابع لقضاء خور موج، إلى مقبرة للمراكب التي هجرها أصحابها، نتيجة تضييق الاحتلال على الصيادين الأحوازيين، وأصحاب مراكب نقل البضائع في أبوشهر.

وقال ناشطون إن هذا الخور كان يوماً من المناطق التي تعج فيها الحياة والحركة، لكن مضايقات الاحتلال اليومية، أجبرت أصحاب هذه المراكب على الهجرة إلى مناطق أخرى بحثاً عن لقمة العيش.

وأضاف الناشطون أن عمليات قمع الصيادين ازدادت في الأشهر الأخيرة بعد ما توعد قائد القوات البحرية في مليشيا الحرس الثوري الإرهابية، العميد علي رضا تنكسيري، أصحاب مراكب الصيد ونقل البضائع في المدن الساحلية جنوبي الأحواز، وإقليم بلوشستان المحتل أيضاً، بإحراق قواربهم ، بذريعة أنهم يقومون بعمليات تهريب للبضائع.

ويعمل في قطاع الصيد البحري ونقل البضائع قرابة 200 ألف أحوازي وفقاً لإحصاءات دولة الاحتلال.

ملاحظة: يرجى النقر على الصور لتكبيرها.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى