وعود زائفة..استمرار أزمة المياه في الغيزانية تفضح الاحتلال

قالت مصادر خاصة لقناة أحوازنا، إن أهالي قرى ناحية الغيزانية لا يزالون يعانون من استمرار أزمة مياه الشرب، على الرغم من الوعود التي قدمتها سلطات الاحتلال لهم، بحلها في الأشهر الماضية.

فقد تفاقمت أزمة المياه، حيث زادت أسعار مياه الشرب التي تنقلها لهم الصهاريج، وسط ارتفاع درجات الحرارة.  وقال ناشطون إن سلطات الاحتلال، حاولت في الأيام الأولى لأزمة الغيزانية، امتصاص غضب الناس، عبر وعود كاذبة وافتتاح مشاريع نقل المياه، غير أن هذه المشاريع لم تر النور حتى هذه اللحظة.

ورأى الناشطون أن خداع أهالي الغيزانية غير ممكن فهم يعانون يومياً من عدم وصول شبكة مياه الشرب إلى بيوتهم، ولن تخدعهم تصريحات المسؤولين، الذين وعدوا أن تشغل شبكة المياه، في حين هم أبرزوا قبل ذلك الذرائع عن عدم إمكانية تركيب الشبكة خلال 5 سنوات ونصف من إطلاق مشروع شبكة المياه فيها.

وفي سياق متصل، يعاني أهالي قرية دُبْ حَردان في ناحية الإسماعيلية غربي قضاء الأحواز من انقطاع تام لمياه الشرب منذ 9 أشهر. ويقول الأهالي إن دائرة المياه وعدتهم بتأمين مياه شربهم عبر صهاريج نقل المياه، إلى حين الانتهاء من مشروع مد القرية بشبكة مياه الشرب، إلا أنهم لم يحصلوا حتى الآن على قطرة مياه من الصهاريج.

ورأى الأهالي أن دائرة المياه وجميع مؤسسات الاحتلال تماطلهم بوعود كاذبة، مؤكدين أن هذا يؤكد عدم اكتراث مسؤولي الاحتلال لمعاناة أهالي القرية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى