رغم تحذيرات منظمة اليونسكو..الاحتلال يستأنف مشروع تربية الروبيان في جزيرة جسم


كشف ناشطون بيئيون، أن سلطات الاحتلال استأنفت العمل على إكمال مشروع مزارع تربية الروبيان الاستيطاني في جزيرة جسم، دون الاكتراث إلى مصير محمية “الكهوف الملحية” الطبيعية المحاذية للمشروع.

وكانت سلطات الاحتلال قد أعلنت في وقت سابق، إيقاف المشروع، بعد تهديد منظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم “اليونسكو” بإزالة اسم المحمية من قائمة التراث العالمي، إلا أنها استأنفت العمل على إكمال المشروع في الأشهر الأخيرة.

ويتكون المشروع من مزارع عدة لتربية الروبيان، على مساحة 1200 هكتار بمحاذاة محمية “الكهوف الملحية” الطبيعية، المصنفة على لائحة اليونسكو للتراث العالمي.

وكانت منظمة اليونسكو أدرجت في 21 من شهر مارس سنة 2006، محمية الكهوف الملحية بوصفها تراثاً عالمياً ، قبل أن تسحب هذا التصنيف في يناير عام 2013، نتيجة الإهمال، لتعيد إدراجها من جديد ضمن اللائحة العالمية، بدءاً من يوم الخامس من  مايو عام 2017.

وتعد محمية “الكهوف الملحية” الطبيعية، منطقة فريدة من نوعها في العالم، حيث تحتوى على  أطول كهف في العالم يصل مداه إلى أكثر من 6500 متر، وهي المتنزه الطبيعي الوحيد في الشرق الأوسط وفقاً لمنظمة اليونسكو.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى