بعد تسليمه لمستوطن فارسي..متحف الفنون المعاصرة في عبادان يتحول إلى أنقاض


انتقد فنانون من مدينة عبادان، قرار سلطات الاحتلال تسليم متحف الفنون المعاصرة إلى مستوطن فارسي يدعى أحمد نشان، الذي حول المتحف إلى أنقاض نتيجة الإهمال المتعمد في صيانة المبنى.

وأظهرت صور تداولها ناشطون تحول المتحف إلى ركام ومكان لتجمع النفايات ومأوى للكلاب الضالة. وحمل فنانون أحوازيون دولة الاحتلال المسؤولية عما وصلت إلية أوضاع المتحف، مؤكدين أن الاحتلال يحارب الفن والثقافة الأحوازية، على نحو ممنهج.


وقال فنانون أحوازيون أن سلطات الاحتلال ترفض طلباتهم بإقامة معارض الرسم في هذه المتاحف لكنها بالمقابل تمنح المستوطنین الفرس الإمكانات والدعم من أجل إقامة نشاطات وفعالية فنية ات طابع عنصري.

يشار إلى أن هناك متحفاً فنياً آخر للفنون المعاصرة في مدينة الأحواز العاصمة، يقع في الضفة الشرقية لنهر الدجيل، یسيطر عليه المستوطنون، المدعومين من مخابرات الاحتلال ومليشيا الحرس الثوري الإرهابية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى