سلطات الاحتلال تنفذ عمليات هدم واسعة للبيوت في كوت عبدالله والقنيطرة وتستر

نفّذ عناصر البلدية برفقة شرطة الاحتلال عملية هدم كاملة لبيت عائلة أحوازية في كوت النواصر قضاء كوت عبدالله. وأظهر مقطع مصوّر حجم الدمار الذي لحق بالبيت الذي كانت تسكنه عائلة مكونة من خمسة أفراد بينهم ثلاثة أطفال. وتنشط سلطات الاحتلال خلال الآونة الأخيرة في عمليات هدم جماعية وفردية لبيوت الأحوازيين، تحت ذرائع مختلفة.

وفي سياق متصل قالت وسائل إعلام الاحتلال، إن قوات  مايسمى بـ “حماية الأراضي الحكومية “، داهمت عدداً من المناطق في ضواحي مدينة القنيطرة، وهدمت ثمانية وثمانين مبنى قيد الإنشاء بذريعة أن أصحابها أنشأوا المباني دون تراخيص. وذكرت المصادر، أن عملية الهدم حضرها مسؤولون في محاكم الاحتلال ومسؤولون أمنيون.

فيما أكد ناشطون أحوازيون على عدم شرعية استملاك الاحتلال للأراضي المملوكة من قبل مواطنين أحوازيين، يمتلكون وثائق سابقة على وجود الاحتلال الفارسي في الأحواز.

وفي الإطار ذاته أعلن مدعي عام محاكم الاحتلال في قضاء تستر، قادر موسوي، هدم أبنية واقعة على ضفاف نهر شطيط في قضاء تستر.

وأضاف موسوي، أن الأبنية التي تم انشاؤها على مساحة 20 ألف متر مربع. وتوعد موسوي الاحوازيين بالمزيد من عمليات الهدم إذا ما حاولوا إنشاء مبان جديدة على أراضٍ يزعم أنها ملك لدولة الاحتلال.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى