أخبار

الاحتلال يصادر 7 آلاف متر مربع في معشور وينشئ قوات في أبو شهر لإجبار الأحوازيين على الهجرة

أعلن مهدي محمدي، مدعي عام محاكم الاحتلال في قضاء معشور، مصادرة سبعة آلاف متر مربع في مدينة معشور، بذريعة أن أصحابها استولوا عليها دون حق.

وزعم محمدي، أن ملكية الأراضي تعود لدائرة الطرق والإسكان، في حين نفى أصحاب الأراضي ذلك مؤكدين أنهم حصلوا عليها بعقود رسمية من أشخاص آخرين.

على صعيد ذي صلة أعلن نائب قائد شرطة الاحتلال في أبوشهر العقيد حيدر سوسني ، هدم عناصره لبناء سكني في مدينة كنعان ، و ذلك بذريعة أن صاحبه لا يمتلك حجة ملكية للأرض المقام عليها البناء.

وأضاف سوسني، أن صاحب البيت المهدوم استولى على أرض تعود ملكيتها لدولة الاحتلال، حسب زعمه. في وقت نفى فيه شهود عيان ما جاء على لسان قائد شرطة الاحتلال مؤكدين أن صاحب الأرض استخرج رخصة البناء استنادا إلى ملكيته لها.

من جهته كشف عبس جمشيدي، رئيس هيئة مكافحة البناء غير الشرعي في أبوشهر، أن دولة الاحتلال أنشأت قوات مسلحة لمواجهة من وصفهم بمغتصبي الأراضي .

وأضاف جمشيدي، أن هذه القوات ستكون مهمتها تمشيط المدن والقرى لمراقبة الأراضي التي تعتبرها سلطات الاحتلال ملكاً لها، وتخريب المباني التي تُنشأ فوقها واعتقال أصحاب تلك المباني.

وأردف أن هذه القوات لن تدخر جهداً في مكافحة ظاهرة الاستيلاء على الأراضي المملوكة لدولة الاحتلال حسب زعمه.

وقال ناشطون، إن سلطات الاحتلال بهذه القرار، فتحت جبهة جديدة لمحاربة الأحوازيين لإجبارهم على الهجرة بشكل قسري.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى