الاحتلال يسلم مبنى المباركية العربي التاريخي في أبو شهر لمتعهد فارسي ويخرب المقبرة التدمرية والكنيسة النسطورية

اعترف مدير دائرة الآثار الثقافية والسياحة الصناعات اليدوية في أبوشهر، محمد حسين ارسطو زاده، بتسليم مبنى المباركية التاريخية إلى متعهد فارسي لغرض إقامة مركز تجاري.

وقال ناشطون في مجال حماية الآثار التاريخية والتراث الشعبي، إن سلطات الاحتلال بهذا القرار، منحت هذا المستوطن حق التصرف بالمبنى الذي يعود بناؤه إلى أوائل القرن التاسع عشر، دون الاكتراث بمخاطر انهيار المبنى أو هدمه من قبل هذا المتعهد مستقبلاً.

وحمل هؤلاء الناشطون ، دولة الاحتلال مسؤولية تدمير الآثار التاريخية والتراث الثقافي الأحوازي، داعين المؤسسات الدولية المعنية إلى التدخل ومنع العبث الإيراني بها.

واستمرارا لنهج الاحتلال في محاولة تشويه الآثار العربية والعبث بها في الأحواز حذر ناشطون من مخطط جديد لسلطات الاحتلال يستهدف الآثار التاريخية في جزيرة خرج جنوبي الأحواز.

وذكر النشطاء أمثلة على عمليات تخريب جديدة تطال مقبرة التدمريين، والكنيسة النسطورية، تحت ادعاء القيام بالترميم.

وأضاف النشطاء أنه سبق للاحتلال أن ادعى عمليات ترميم لقلعة البرتغاليين في جزيرة جرون، ثم قام بتغيير معالمها بطريقة لا تتفق ونظم الترميم العالمية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى