حركة النضال تدين اختطاف رئيسها السابق حبيب أسيود من قبل مخابرات دولة الاحتلال

أعلنت حركة النضال العربي لتحرير الأحواز اختطاف رئيسها السابق السيد حبيب أسيود في الأراضي التركية من قبل مخابرات الاحتلال الإيراني.

وأوضحت الحركة في بيان لها أن الاختطاف تم بعد عملية استدراج شاركت وأسهمت فيها دولة عربية خليجية، وشخصيات أحوازية، مؤكدة أن هذه الجريمة تهدف للحد من نشاط الحركة في العالم، فيما دعت سلطات دولتي السويد وتركيا للتعاون من أجل كشف ملابسات الاختطاف، مشددة على متابعتها للقضية من أجل معرفة مصيره وضمان عدم المساس به.

وجاء نص بيان الحركة كالتالي:

” بسم لله الرحمن الرحيم

بيان صحفي

تعلن حركة النضال العربي لتحرير الأحواز أن مخابرات الاحتلال الإيراني اختطفت رئيسها السابق السيد حبيب أسيود في الأراضي التركية، بعد عملية استدراج شاركت وأسهمت فيها دولة عربية خليجية، وشخصيات أحوازية، سيعلن عن تفاصيلها لاحقاً.

وتؤكد الحركة أن مخابرات الاحتلال أقدمت على هذه الجريمة الشنيعة، للحد من نشاط الحركة السياسي والإعلامي في العالم، بعد أن لمست دورها الكبير في طرح القضية العادلة للشعب الأحوازي، في المحافل الدولية ، و إزاء نشاط الحركة، اتبعت دولة الاحتلال سياسة الاغتيالات والتصفية الجسدية، أو الاختطاف والاعتقال لإقصاء أعضاء الحركة عن دورهم في ميادين العمل السياسي والإعلامي.

إن حركة النضال تدين عملية الاختطاف وتحمل دولة الاحتلال المسؤولية الكاملة عن حياة السيد حبيب أسيود، وفي الوقت ذاته تدعو السلطات الأمنية في دولتي السويد وتركيا إلى التعاون البناء من أجل كشف ملابسات هذا الاختطاف.

وتؤكد الحركة أنها ستقوم بمتابعة جريمة اختطاف السيد حبيب أسيود بكل الوسائل القانونية من أجل معرفة مصيره، وضمان عدم المساس به.

المجد لشهدائنا الأبرار والحرية لأسرنا الأبطال

والنصر لقضية شعبنا الأحوازي

اللجنة التنفيذية لحركة النضال العربي لتحرير الأحواز

30 أكتوبر 2020″

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى