تفاعل كبير مع وسم “أنقذوا حبيب أسيود” ومنظمات وأحزاب حقوقية تدين اختطافه

حقق وسم #أنقذوا_حبيب_أسيود الذي أطلقه نشطاء أحوازيون ومناصرون عرب على منصات التواصل الاجتماعي، حالة تفاعل وانتشار واسعة النطاق، بعد أقل من أربع وعشرين ساعة على إطلاقه.

وكانت الحملة انطلقت بهدف توحيد جميع الأحوازيين والمناصرين العرب، لدعم مطالب الإفراج عن السيد حبيب أسيود، الرئيس السابق لحركة النضال العربي لتحرير الأحواز، وكشف ملابسات جريمة الاختطاف التي قامت بها أجهزة استخبارات الاحتلال، وفضح المتورطين فيها من العملاء.

إلى ذلك، دانت أحزاب ومنظمات حقوقية في جغرافيا إيران السياسية اختطاف رئيس حركة النضال العربي لتحرير الأحواز السيد حبيب أسيود من جانب المخابرات الإيرانية، مطالبة السويد التي يحمل أسيود جنسيتها بالتحرك لمعرفة مصيره.

واعتبر كل من  “مؤتمر شعوب إيران الفيدرالية ” و”مجلس القوى الديمقراطية الإيرانية” و”ائتلاف التضامن من أجل الحرية والمساواة في إيران”، والتي تضم عشرات التنظيمات من أحزاب القوميات واليسار والليبراليين، في بيان مشترك أن حادثة اختطاف أسيود هي استمرار لسياسية النظام الإيراني باحتجاز الرهائن.

وأضاف البيان أن هذه الحادثة كشف مرة أخرى الآلة القمعية للنظام الإرهابي الحاكم ووجهه القبيح وسياسة الرعب التي يتبعها.

وطالبت هذه الأحزاب والمنظمات بالضغط على الحكومتين التركية والإيرانية للإفراج عنه وإعادته إلى أحضان أسرته في السويد.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى