ناشطون أحوازيون يواصلون حملة وسم أنقذوا حبيب أسيود على جميع منصات التواصل الاجتماعي

واصل ناشطون أحوازيون حملة وسم ” انقذوا-حبيب-أسيود” على جميع منصات التواصل الاجتماعي .

وكان النشطاء تبادلوا دعوات التفاعل والمشاركة مع وسم الحملة، لمؤازرة الرئيس السابق لحركة النضال العربي المختطف من قبل مخابرات الاحتلال في تركيا، السيد حبيب أسيود.

ورصدت قناة أحوازنا انتشاراً واسعاً للحملة على منصات التواصل الاجتماعي ، مؤكدة أنها تشكل نقلة نوعية في وعي الإنسان الأحوازي، لأهمية التأثير والضغط الذي تشكله هذه الوسائل الحديثة، في التعريف بجريمة الاختطاف وكسب مناصرين من الأحوازيين والعرب وبقية أحرار العالم، لإدانة واستنكار استهداف أمن دولة الاحتلال للمناضلين والمعارضين له.

وكانت أحزاب ومنظمات حقوقية في جغرافيا إيران السياسية قد دانت اختطاف رئيس حركة النضال العربي لتحرير الأحواز السيد حبيب أسيود من جانب المخابرات الإيرانية، مطالبة السويد التي يحمل أسيود جنسيتها بالتحرك لمعرفة مصيره.

واعتبر كل من  “مؤتمر شعوب إيران الفيدرالية ” و”مجلس القوى الديمقراطية الإيرانية” و”ائتلاف التضامن من أجل الحرية والمساواة في إيران”، والتي تضم عشرات التنظيمات من أحزاب القوميات واليسار والليبراليين، في بيان مشترك أن حادثة اختطاف أسيود هي استمرار لسياسية النظام الإيراني باحتجاز الرهائن.

وأضاف البيان أن هذه الحادثة كشف مرة أخرى الآلة القمعية للنظام الإرهابي الحاكم ووجهه القبيح وسياسة الرعب التي يتبعها.

وطالبت هذه الأحزاب والمنظمات بالضغط على الحكومتين التركية والإيرانية للإفراج عنه وإعادته إلى أحضان أسرته في السويد.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى