المصادر الطبية الأحوازية: وفيات فيروس كورونا أمس 134 شخصا والإصابات تتجاوز 4542

كشفت المصادر الطبية الأحوازية، أن عدد الوفيات جراء الإصابة بفيروس كورونا المستجد في عموم الأحواز بلغ أربعة عشر ألف وثمانية وثلاثين شخصا، بعد وفاة مئة وأربع وثلاثين حالة خلال الأربع والعشرين ساعة.

وذكرت المصادر، أن عدد الإصابات المؤكدة في جميع أنحاء الأحواز ارتفع إلى ثلاثمئة وثمانية وثمانين ألفاً وستمئة وأربع عشرة حالة، بعد توثيق أربعة آلاف وخمسمئة واثنتين وأربعين إصابة جديدة.

وفي مدينة إنشان شكا أطباء مستشفيات المدينة من النقص الحاد في الإمكانات الطبية اللازمة لإجراء تحاليل فيروس  كورونا.

وبيّن الأطباء، أن المستشفيات تعاني من نقص في إجراءات التحاليل الخاصة بفيروس كورونا نتيجة عدم توفر المواد لفحص العينات، برغم تزايد أعداد المصابين، وعدم القدرة على التحقق من الإصابات.

ويرى ناشطون أن سلطات الاحتلال لا تقوم بتزويد المراكز الطبية والمستشفيات في الأحواز، بما يلزم من إمكانيات في تعمّد واضح لتكبيد الأحوازيين أكبر عدد ممكن من الإصابات.

وشهدت أبو شهر تظاهر عدد كبير من الممرضين ، احتجاجا على عدم صرف رواتبه ومستحقاتهم المالية منذ ثمانية أشهر.

كما طالب العمال برفع الأجور والرواتب بشكل يتماشى مع زيادة أسعار البضائع والسلع في ظل غياب الرقابة على الأسواق وإهمال المسؤولين لذلك.

وبيّن الممرضون أنهم كانوا يعملون ليل نهار خلال تفشي وباء كورونا دون استلام رواتبهم أو مستحقاتهم المالية.

على صعيد متصل شكا أهالي أحياء مهديس والعزيزية في الأحواز العاصمة من استمرار نشاط الأسواق وعملها بكامل طاقتها، وتجمع المواطنين فيها بشكل يسهم في زيادة تفشي عدوى فيروس كورونا.

وأوضح الأهالي، أن هذه الأسواق تعمل بكامل طاقتها، رغم  قرار مسؤولي الاحتلال بإغلاق مداخل ومخارج المدينة، ما يؤكد إهمال المسؤولين في تطبيق قرارات حظر التجوال وإغلاق الأسواق ، بدعوى السيطرة على تفشي واحتواء الوباء.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى