الاحتلال يهدم منازل لأحوازيين بالصالحية ومستثمرون من المستوطنين يدمرون السوق الأثري القديم بالقنيطرة

أعلن مندوب حاكم الاحتلال في قضاء الصالحية، بيمان جانهغيري، عن هدم عدة منازل لمواطنين أحوازيين بذريعة أنها بُنيت على أراض زراعية في قرية جم جلج.

وقال الأهالي إنهم بنوا البيوت على أراضيهم الزراعية، لارتباط حياتهم بزراعة أراضيهم ومتابعة محاصيلهم فيها.

فيما رأى ناشطون بأن سلطات الاحتلال تحاول عبر ممارسة هذه الضغوط ، إجبارهم على الهجرة لتتمكن من الاستيلاء على كامل أراضيهم في وقت لاحق.

على صعيد ذي صلة قال ناشطون في مجال حماية التراث الشعبي والآثار التاريخية، إن مستثمرين من المستوطنين الفرس، يقومون بهدم السوق القديم والأثري في مدينة القنيطرة شمالي الأحواز، تحت مرأى ومسمع سلطات الاحتلال.

وكان الناشطون ناشدوا المسؤولين ، ضرورة المحافظة على السوق، لما يتضمنه من إرث تاريخي في المنطقة، لكن هؤلاء أشاروا إلى امتلاك المستثمرين الفرس لأوراق تثبت مليكتهم لهذا السوق.

وأشار الناشطون أن الوثائق التي يمتلكها هؤلاء مزورة بكل تأكيد، لأن المنطقة أثرية تاريخية، ولم يسبق أن خضعت لملكية أفراد، مطالبين سلطات الاحتلال بالتوقف عن تلفيق الأكاذيب لتبرير عمليات هدم وتخريب الآثار الأحوازية .

من جهته أعلن عبد الرضا حاجتي نائب قائد جيش ولي العصر التابع لميليشيا الحرس الثوري الإرهابية الشروع في بناء متسوطنة جديدة لدولة الاحتلال في حي ملاجط التابع للأحواز العاصمة.

وبين حاجتي أن البدء في المشروع سيتم بحضور الحرس الثوري والقوات التابعة لميليشيا الحرس الثوري بالحي، مدعي أن الهدف من إنشاء المستوطنة إعمال المنازل والمرافق التي تحتاج للإصلاح والترميم في المنطقة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى